حوار

بوست

السبت - 24 ربيع الأول 1439 هـ , 16 ديسمبر 2017 م | حوار بوست

لا إكراه في وجهات النظر عند الآخرين !

نشر في: الإثنين 04 يوليو 2011 | 09:07 ص
A+ A A-
لا توجد تعليقات
هاني ابراهيم مظهر
انتشرت المنتديات وزاد عدد مستخدمي الفيس بوك وتنوعت المواضيع فمنها الهادفة وأخرى هابطة وتصدرت أداة النسخ واللصق كثيرا فنجد تكرارا مملا للمواضيع هنا وهناك والأدهى والأمر من ذلك تنقل كما هي باخطائها الاملائية وحتى زخارف المقال لم تسلم من ذلك … احيانا يستهين المرء ولايبالي بخطورة الأمر فالبعض من ضعفاء النفوس يضعون السم داخل الحروف والكلمات فيتحور المعنى الى مبتغاهم … وان اردت المناصحة والحوار فانك لاتجد الأرض الصلبة التي تناقشك او تحاورك … ولي هنا كلمة احب ان اوجهها لكل ناسخ ولاصق ومن يبتعد عن ادبيات الحوار
ان أدبيات الحوار بداية, هي الوصول للحقيقة بالدرجة الأولى, وليس للوجاهة ونيل الإعجاب أو التباهي بالتفوق على الآخرين, وأن يكون المحاور الجيد مقتنعا بما يقوله, ويطابق قوله فعله … وعلى المحاور الجاد ايضا أن ينشد الصواب فيما يصبو إليه, وأن يحق الحق ويزهق الباطل, دون الخلط بينهما… والمحاور المثقف هو الذي يسبغ صفة الذوق الرفيع والأدب الراقي بينه وبين الآخرين, ويعمل جاهدا وبقناعة العارف على احترام مكانة الناس الاجتماعية والفكرية والأدبية حتى وإن اختلف معهم في الرأي أو المعتقد… ويجب أن يعرف المحاور أن ما يجوز النقاش فيه مع الخاصة قد لا يجوز النقاش فيه مع العامة, وما قد يصلح لشريحة معينة من الناس قد لا يصلح لشريحة أخرى… وما يتقبله أهل بلد قد لا يتقبله أهل بلد آخر…كل فرد له قناعاته وله وجهات نظره التي يقتنع بها, وليس بالضرورة أن يقتنع بها الغير مهما كانت الأسباب, بحيث لا إكراه في وجهات النظر عند الآخرين , وليس بالضرورة تبنيها تحت أية ظروف مهما كانت… وفي كثير من الأحيان حين لا ينفع المنطق والبرهان في إحقاق ما يجب إحقاقه, فعلى المحاور أن يلجأ للدوافع النبيلة ويعتمد النصيحة ويمتطي الكياسة ويتعامل مع محاوره فردا أو جماعة كتعامله مع أسرته وأولاده وزوجته…
وختاما على المحاور الذي يخوض غمار النقاشات ويرود مطاوي الحوارات أن يضع نصب عينيه من البداية هدفا واضحا يريد الوصول اليه من خلال اجراء الحوار وأن يقرأ ويعي الموضوع قبل ان ينقل , وأن يعمل كل ما بوسعه لتنفيذ خطته الحوارية ضمن الأسس والأصول والآداب الحوارية الكفيلة بإظهار الحقائق … وبالتالي الاستفادة من الحوار في الحد الأقصى…

 

 

  • نقلا عن جريدة المدينة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *